01 ديسمبر 2016

تعرّف على اللعبة الغريبة التي لن تستطيع إنهائها لو بقيت طوال عمرك تلعبها | تحتاج إلى 584 مليار سنة لكي تصل لنهايتها !

تعرّف على اللعبة الغريبة التي لن تستطيع إنهائها لو بقيت طوال عمرك تلعبها | تحتاج إلى 584 مليار سنة لكي تصل لنهايتها !

دائماً ما يكون هناك إصدارات جديدة على مستوى الألعاب الخاصة بأجهزة الحاسوب والبلايستايشن والإكس بوكس ولكن العالم في هذا الصيف إنشغل بلعبة البوكيمون التي ظغت على كل الأخبار التي قرأناها، ولكن في زخم هذه الضجة الإعلامية الكبيرة كان هناك لعبة جديدة تبصر النور وتتميز بغرابتها الكبيرة ولكن احد لم يلقِ بال لها.
اللعبة التي حملت اسم No Man's Sky، والتي تم إطلاقها في شهر أغسطس الماضي من نوع العاب الفيديو التي هدفها البقاء على قيد الحياة ضمن سلسلة من المغامرات الشيقة، وتم تطوير اللعبة من قبل شركة "هالو جيمز" البريطانية وتعتمد اللعبة على التنقل و السفر عبر الكون واستكشاف الكواكب المختلفة.
وتم وصف اللعبة بأنها واحدة من أكثر الألعاب المنتظرة في تاريخ العاب الفيديو، وذلك بسبب مفهومها الجديد والغير مسبوق في عالم الألعاب حيث لايمكن لأي لاعب أن ينهي اللعبة حتى لو ظل يلعبها طزال أيام حياته دون انقطاع!، لأن اللعبة فيها 18 مليون مليون مليون كوكب (هل تخيلت هذا العدد)!!
حيث سيكون مطلوب منك كلاعب لهذه اللعبة أن تقوم بالطيران في سفينتك الفضائية في كل أنحاء الكون وتقوم باستكشاف الكواكب  والكائنات وشن الحروب لجمع الثروات، بالغضافة إلى الحاجة لتعلم لغات الكائنات الغريبة والتعرف عليها من أجل أن تقوم بالتجارة والتعاون معهم، واللعبة فيها عدة مهام وأهداف يتم إعطاؤها لك ولكن المميز فيها هو أنك حر أن تقوم بما تريده.
هذه اللعبة تختلف كلياً عن كل الألعاب التي عرفتها سابقاً، والأمر المختلف فيها هو كونها تتيح  لكل لاعب تجربة فريدة من نوعها، حيث إذا قمت باكتشاف كوكب كل ثانية واحدة في اللعبة فإنك ستحتاج إلى أكثر من 584 مليار سنة لإتمام كل مراحل اللعبة!!

عن الكاتب

مدونة المبدع للمعلوماتيات
مدونة المبدع للمعلوماتيات

مدون & يوتيوبر

اهتمامي وحبي لتدوين هو ما جعلني أستمر ليس فقط لتقديم المواضيع بل أيضا لمساعدة الأشخاص المبتدئين ، كما كنت سابقا إلا أني لم أجد من يساعدني ! مع ذلك كافحت وواضبت على ما أحبه من عمل لأصل إلى ما أريده ، ليس كمستقبل لكن كهدف حققته ,لدي إهتمامات اخرى منها التصوير ، الرياضة ، والتصميم بحد ذاته ومدونة المبدع تعبر عما أهواه .

0 التعليقات:

إرسال تعليق